العيــــــــــــــــــــــــــــــــــــون ...



العيون ,,,


[center]وما أدراك ما العيون ,,,



هي ذلك السحر الناطق ,,,

هي تلك الرصاصة التي لا تخطي ,,,




للعيون سحر يخترق الأفق ...

العيون ,,,




لها من السحر الذي يغرق به أمهر السباحين في مرماه وفي بحرها الواسع ..

العيون ,,,




دائما ً هي التي تشد المحبين لها وتوقع العشاق في مرماها وشباكها ,,,


طبعا ً العيون هي من

أجمل ما خلق الله وأبدع وأكبر نعمة وهبها الله للبشر ليرى جمال خلق الله ليحمده ويشكره
و بما أن أعجب أسحار في العيون وأصعب الألغاز التي حار حلها البشر ,,, وجن بها الكتاب
وسطروا أجمل الأشعار فنطلق الشعر الذي يتغزل بعيون الحبيب طبعا ً ليس فقط الكتاب سطروا
كلماتهم ولكن هناك الملايين من العشاق الذين كتبوا لعيون حبيبتهم فعيون الحبيب (( أقصد به الحبيب والحبيبة ))
لا تفارق العيون والنظرى المحبوب ولو ثانية ، فأينما توجه ناظريه سيرى عيون الحبيب و
نظرا ً لأهمية العيون وجمالها جمعت بعض الأشعار وبعض الحكم والأقوال التي تتكلم عن العيون
وعن الشعراء وحكماء كتبوا عنها والأشعار مهداة إلى كل عين تقرأ الموضوع وإلى كل
قلب ينبض بالحبّ (( انتباه أكثر الشعر المكتوب للتغزل بعيون النساء لذلك عذرا ً من الشباب ))
يبدوا أن جميع الأشعار كتبت في عيون النساء ولكن من سطروها بعيونهم وألسنتهم ونبض
قلوبهم هم الرجال فأرجوا أن تستمتعوا بها أحبائي وسوف أبدأ بالشعر أولا ً :




إن العيون التي في طرفها حور ٌ ,,, قتلنا ثم لم يحينا قتلانا
هل يعلم السحر في عينيك ما فينا ,,, أم يعلم الكحل ما كتبت قوافينا
العين تبدي الذي في صاحبها ,,, من الشناءة أو حبّ ٍ إذا كانا
إن البغيض له عين ٌ يصدقها ,,, لا يستطيع ُ لما في القلب كتمانا
فالعين ُ تنطق ُ والأفول صامتة ,,, حتى ترى من صميم القلب تبيانا
إن العيون التبدي في نواظرها ,,, ما في القلوب ِ من البغضاء ِ والإحن
لعينيك َ ما يلقى الفؤاد وما لقي ,,, وللحب ِّ ما لم يبقى مِنيَّ وما بقي
وما كنتُ ممن يدخل العشق قلبه ,,, ولكن من يبصر جفونك يعشق ُ
وقال البحتري :
سحر ُ عينيك ِ قهوتي وثنايا ,,, ك مزاجي وورد ُ خديك ِ وردي
أسوح ُ بتلك العيون ,,, على سفن ٍ من الظنون ِ
أنا فاتح ُ الصحو فاتح ,,, هذا النقاء ُ الحنون ِ
وتعلمُ عينياك ِ أنيّ ,,, أجدفُ عبر القرونِ ِ
عيناك علموني كيف أهواك ِ ,,, ولكن لم يعلموني كيف أنساك ِ
دعني أبحر ُ في بحر ِ عينيك ِ ,,, سفينتي جسدي وشراعي يديك
عيناك َ نازلتا القلوب فكلها ,,, إما جريح ٌ أو مصاب المقتل ِ
لا تحارب بناظريكَ فؤادي ,,, فضعيفان ِ يغلبان ِ قويا
سحرتني حبيبتي بسواد ِ عيونها ,,, إنمّا السحر ُ في سواد ِ العيون ِ
أرد ُ له نظري وهو غافل ٌ ,,, لتسرق منه عيني ما ليس داريا
فما غاب عن عيني خيالك َ لحظة ,,, ولا زال عنها والخيال ُ يزول ُ
قال أبو فراس الحمداني :
ما كنت ُ أومن بالعيون ِ وسحرها ,,, حتى رمتني في الهوى عيناك ِ
وتعطلت لغة الكلام وخاطبت ,,, عيني في لغة الهوى عينــــاك ِ
الحسن ُ قد ولاك حقا ً عرشه ,,, فتحكمي في قلب ِ من يــهـواك ِ
إنما الكون ِ لعينيك رؤى ,,, وأنا الليل ُ وأنت القمر
ولو أني خبأتك َ في عيوني ,,, إلى يوم القيامة ِ ما كفاني
وتمنى نظرة يشفي بها ,,, علة الشوق ِ فكانت مهلكا
بدايات ُ الهوى في العيون ِ شوق ٌ ,,, لرؤيتها وفي القلب ِ ارتياح ِ
وقال أحد الشعراء الغربيين :
عــــيــــــنــــــــاك غــابــــتـــــا نــــخـــــيـــــل ٍ ســــــاعــــة الســــــحـــر ِ
أو شـــــــــــــرفـــــــــتـــــــــان ِ راح يــــنــــأى عـــنــــهــــمــا الــقــمــر
عــــــــــــيــــنــــاك حــــيــــــن تــــبـــــســمـــان ِ تـــــــورق ُ الــكـــــروم
وتــــرقـــــص ُ الأضــــــواء كــــالأقــــمــار ِ في نـــهــر ِ
يـــــرجــــــه الـــمــــجـــــــداف وهــــنــــــا ســـــــاعــــة الســـــحـــــــــر
كـــــأنــــمـــــا تــنـــبـــض فـــي غــــــوريــــهـــمــــا الــــنـــــــجــــــــــوم
هذه العيون فصيحة ٌ في حالنا ,,, فبنطقهن ترنم ٌ وغِناء ُ
كم أسبلت دمعا ً على خوف ِ النوى ,,, وتحدثت فيما القلوب تشاء ُ
وقرأت ُ في عينك ِ رقية َ حبنا ,,, فبهن َ في تيه القلوب ِ حراء
تشتاقهم العين ُ وهم في سوادها ,,, ويذكرهم القلب ُ وهم بين الأضلعي
كيف اتقاء لِحاظه ، وعيونــُــنــا ,,, طرق ٌ لأسهمها إلى الأحشاء ِ
فإن عنيّ بالوصال ِ فإنني ,,, سأرضى بلحظ العين إن لم يكن وصل ُ
وقال نزار قباني :
ذات العينين السوداويين
ذات العينين الصاحيتين الممطرتين
لا أطلب أبدا من ربي
إلا شيئين
أن يحفظ هاتين العينين
ويزيد بأيامي يومين
كي أكتب شعرا
في هاتين اللؤلؤتين
لو كنت يا صديقتي
بمستوى جنوني
رميت ما عليك من جواهر
وبعت ما لديك من أساور
و نمت في عيوني





وهناك بعض الأقوال في عيون المرآة وهي :



* عيون المرآة بحيرة جافة ،ولكنها تستطيع أن تسقط أعظم السباحين ,,,
* معنى الفتنة في الجمال ... أنك تحب من المرآة عينيها ، ولكنك مع ذلك لا تعرف لونها ,,,





·السواد ... لآلئ في عيوني النساء ,,,

* أجمل العيون وأكذبها عيون النساء ,,,




·كلما نظرت إلى عيني المرأة نسيت ُ آلامي وأحزاني ,,,

* إن لعين المرأة بريقا ً يخترق حُجب الخيال بأشعته تارة ، ويتلقى إيحاءات الخلود
المنتظرة تارة أخرى ,,,





·يظل مشعل الحكمة متألقا ً ما دامت عيون النساء الجميلات لا تلقى عليها وهجها ,,,


·في ابتسامة المرأة : عظمة الحياء وجمالها .... وفي عينيها : دهاؤها وعمقها ,,,


·إذا رأيت في عيني المرأة نورا ً فأعلم أن في قلبها نارا ً ,,,


· إذا عدمت المرأة جمال الأسنان ضحكت بعينيها ,,,


· أين الكاتب الـّّّّذي يرينا جمالا ً مثل الذي نراه في عيني المرأة ,,,

وهناك فكرة هامة تطرحها و الأبيات هي :
نــظــرة ٌ فـابـتـسـامة ٌ فسلام ٌ ,,, فـكــلام ٌ فـــمـــوعـــــد ٌ فـــلــقـــاءٌ
كل الحوادث ِ مبداها من النظر ِ ,,, ومعظم النار ِ من مستصغر ِ الشرر
و المرء ُ ما دام ذا عين ٍ يقلبها ,,, في أعين ِ الغير ِ موقوف ٌ على الخطر ِ
يسر ُ مقلته ما ضـــر مـــهـجته ,,, لا مـــرحــبـا ً بسرور ٍ جاء بالضرر ِ
كم نظرة ٌ فتكت في قلب ِّ صاحبها ,,, فتك ِ الــســـهام ُ بلا قـــوس ٍ ولا وتــر